آخـــر الــمــواضــيــع

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: 23 ذو القعدة ذكرى استشهاد الإمام الرضا ( ع ) على رواية

  1. #1
    نور فعال

    تاريخ التسجيل
    3 / 8 / 2011
    المشاركات
    265
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي 23 ذو القعدة ذكرى استشهاد الإمام الرضا ( ع ) على رواية

    الإمام الرضا الذي ابتهجت به معالم طوس حيث حل بربعها

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
    السلام على امير المؤمنين ، السلام على الزهراء البتول سيدة نساء العالمين
    السلام على الحسن والحسين سبطي الرسول وسيدي شباب اهل الجنة
    السلام على العقلية المظلومة زينب الحوراء
    السلام على الائمة التسعة من ذرية الحسين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اسمه
    الامام علي ثامن أئمة الهدى (عليهم السلام)

    اللقب
    الرضا ، الصابر ، الرضي ، الفاضل ، الوفي

    كنيته
    أبا الحسن

    والده
    الامام السابع موسى الكاظم (عليه السلام)

    والدته
    السيدة الجليلة « تكتم » وتسمى أيضاً « نجمة » وكنيتها اُمّ البنين

    ولادته
    ولد (عليه السلام)عام 148 هـ في المدينة المنورة

    مع أبيه
    عاش الامام الرضا مع أبيه 24 سنة وأشهراً

    مع جده
    وعاش الامام الرضا مع جده الصادق (عليه السلام)5 سنين

    معاصريه
    عاصر بقية ملك هارون العباسي ، محمد الامين والمأمون

    صفته
    كان (عليه السلام)معتدل القامة ، وسيماً ، أسمراً

    من زوجاته
    تجدر الاشارة الى أهم زوجات الامام وهي السيد الجليلة « خيزران » وتسمى أيضاً بـ « سكينة النوبية » .

    أولاده
    لم يكن للامام الرضا من الولد إلاّ الجواد (عليه السلام)وقيل كان له آخر ، إسمه موسى .

    عمره
    خمس وخمسين سنة

    وفاته
    كانت في آخر صفر سنة 203 هـ توفي متأثراً بسم دسّه اليه المأمون العباسي .
    وفي رواية اخرى 23 من ذو القعدة

    قبره
    دفن في مدينة طوس ، وهي الان من نواحي خراسان في ايران باسم مدينة « مشهد المقدسة » .

    من فضائله
    عن الكاظم (عليه السلام) : من زار قبر ولدي علي كان عند الله كسبعين حجة مبرورة .
    وعن الرضا (عليه السلام) نفسه قال : من زارني على بعد داري ومزاري أتيته يوم القيامة في ثلاث مواطن حتى أخلصه من أهوالها : اذا تطايرت الكتب يميناً وشمالاً ، وعند الصراط ، وعند الميزان .
    وعن الامام الهادي (عليه السلام) من كانت له الى الله عزوجل لحاجة فليزر قبر جدي الرضا بطوس وهو على غسل وليصل عند رأسه ركعتين وليسأل الله تعالى حاجته في قنوته فإنّه يستجب له ما لم يسأل في مأثم أو قطيعة رحم فإنّ موضع قبره لبقعة من بقاع الجنة لا يزورها مؤمن إلاّ أعتقه الله تعالى من النار وأحلّه دار القرار .





    أرادوه جسراً فجعلهم جسرا

    لقد استغل الامام الرضا (عليه السلام)من موقعه كولي عهد استغلالاً جيداً فعمل على عدة اُمور :

    1 ـ كان يعقد المناظرات والحوارات الفقهيّة والعقائدية لا سيما فيما يتصل بعصمة الانبياء وأحقية أمير المؤمنين (عليه السلام)بالخلافة وكونه الوصي الشرعي للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم)وعندما كانت الاسئلة تتجه الى المأمون وجهازه فإنّهم يحولونها الى الامام الرضا (عليه السلام) ، وكان الامام يجيب بالحق ويصدع بالصدق ، ويصحح المسار العام للفكر الاسلامي وهو أمضى سلاح .

    2 ـ التأكيد على ماساة الامام الحسين (عليه السلام)فما دام هناك حرية فلابد من ربط الاُمة بأعظم شهيد في الانسانية ، فكان يعقد مجالس الرثاء والعزاء أيّام محرّم الحرام في بيته ويدعو الشعراء لرثاء الحسين (عليه السلام)ومن هؤلاء الشعراء دعبل الخزاعي عندما جاء الى الامام الرضا (عليه السلام)وأنشده قصيدته العصماء التي يقول فيها :

    مدارس أيات خلت من تلاوة

    لال رسول الله بالحنيف من منى

    ديار علي والحسين وجعفر

    أفاطم لو خلت الحسين مجدلاً

    اذن للطمت الخدّ فاطم عنده

    توفوا جميعاً عطاشا بالفرات

    ومنزل وحي مقفر العرصات

    وبالبيت والتعريف والجمرات

    وحمزة والسجاد ذي الثفنات

    وقد مات عطشاناً بشط فرات

    وأجريت دمع العين في الوجنات

    فليتني توفيت فيهم قبل حين وفاتي

    ثم أضاف اليه الامام الرضا (عليه السلام)بيتين من الشعر لتكتمل اللوحة فقال الامام (عليه السلام) :

    وقبر بطوس يا لها من مصيبة

    الى الحشر حتى يبعث الله قائماً

    الحت على الاحشاء بالزفرات

    يفرّج عنّا الغم والكربات

    فاستغرب دعبل وقال : سيدي لمن هذا القبر ؟ فقال الامام : انه قبري وهكذا كان الامام الرضا (عليه السلام)يوسع المأساة ويؤكد مظلومية أهل البيت ، وكانت مثل هذه القصائد التي تتضمن العقائد الحقة والفضائل الشريفة تنتشر انتشاراً واسع النطاق بفضل تلك المجالس التي يعقدها الامام الرضا (عليه السلام)فتؤثر تأثيراً ايجابياً في الناس .
    دائماً وأبداً يستغل الجاهلون العلماء والفاشلون الناجحون وكأنما هذه القاعدة (قاعدة الاستغلال) أمر مسلم به لدى السياسيين في السابق واللاحق، فكانت بمثابة شعار للمأمون العباسي ليستفاد من شعبية العلويين وبخاصة ألإمام الرضا عليه السلام. فهو الإمام المفترض الطاعة وإليه تشد الرحال وتهدأ النفوس ففرض على إمامنا الرضا عليه السلام قبول منصب سياسي رفيع المستوى ألا وهو ولاية العهد إلا أن الإمام عليه السلام استغل غباء المأمون بدل أن يستغل المأمون شعبية الإمام.



    كرامة للرضا (عليه السلام) في البلاط الملكي

    لقد كان أكثر بني العباس يكرهون الرضا (عليه السلام)لخوفهم بإنّه سيأخذ الخلافة من أيديهم ، وكان المأمون قد أمر الخدام والحشم أن يقوموا للامام الرضا (عليه السلام)اذا دخل ويرفعوا له الستائر الموضوعة على الابواب إحتراماً وإكراماً له ، فتعاقدوا يوماً أن لا يرفعوا له الستائر فجاء الامام الرضا (عليه السلام)ودخل في الدهليز فقاموا اليه وسلموا عليه ولم يرفعوا له الستائر فجاءت ريح من خارج القصر ودخلت في الدهليز ورفعت الستائر للامام الرضا (عليه السلام)وعندما خرج أيضاً بعث الله تعالى ريحاً رفعت له جميع الستائر فتعجب بني العباس والخدام فقال بعضهم : انّ لهذا الرجل عند الله منزلة وله منه عناية أنظروا الى الريح كيف جاءت ورفعت له الستر عند دخوله وعند خروجه من الجهتين إرجعوا الى ما كنتم عليه من خدمته فهو خير لكم .

    نعم فكما سخّر الله تعالى الريح للنبي سليمان (عليه السلام)كذلك هي مسخرة لال محمد (عليهم السلام) .




    العالم الحكيم والسياسي البارع أبو الحسن الرضا
    ماذا عمل الرضا أيام إمامته
    أنه جلس في مسجد جده النبي صلى الله عليه واله وسلم وهو ينشر العلم ويدلي بفضائل أمير المؤمنين علي عليه السلام ويوضح الخطوط العريضة للمذهب الشيعي انطلاقا من القرآن الكريم.
    إذن يمكن القول أن الإمام الرضا استخدم أهم سلاحين:
    الأول: السلاح السياسي القائم على الأسس الشرعية القرآنية.
    الثاني: السلاح العلمي لصيانة المجتمع من التخلف والجاهلية العمياء.
    عند ذلك أدرك المأمون العباسي خطورة الإمام الرضا عليه السلام وشعر أن الإمام الرضا يتحرك بشكل يهدد سلطانه وقد ينهي حكمه فيما ترك الإمام الرضا في مثل هذه الحرية.

    فضائله:
    عن الكاظم عليه السلام: «من زار قبر ولدي علي كان عند الله كسبعين حجة مبرورة» وعن الرضا نفسه قال: «من زارني على بعد داري ومزاري أتيته يوم القيامة في ثلاث مواطن حتى أخلصه من أهوالها إذا تطايرت الكتب يميناً وشمالاً، وعند الصراط، وعند الميزان».

    من معاجز الإمام الرضا عليه السلام:
    جاء أحد الواقفية يوماً إلى الإمام الرضا ومعه مجموعة من الأسئلة في صحيفة وقال في نفسه إن عرف الإمام الرضا هذه المسائل فهو ولي الأمر، فلمّا أتى الباب وقف عنده لشدة الازدحام فخرج إليه الخادم وبيده رقعة فيها جواب مسائله بخط الإمام الرضا عليه السلام وقال له أين صحيفة الأسئلة؟ فأخرجها فقال له الخادم: يقول لك ولي الله (هذا جواب ما فيه) فأخذه ومضى وتعجب وآمن بالإمام وأقر بإمامته عليه السلام.





    استشهاد الإمام الرضا عليه السلام
    عندما رأى المأمون انّ خطته في ولاية العهد لم تنجح بل ظل الامام الرضا (عليه السلام)محترم الجانب عند المسلمين ومن أحب الناس اليهم ورأى انّ القواعد الشيعية أخذت بالاتساع على رغم كل المحاولات التي بذلها للحيلولة دون ذلك قرّر أن يتخلّص من الامام الرضا (عليه السلام)وكان المأمون قد تدرّب وتعلم من أبيه هارون في كيفية التخلص من المناوئين له ، فاستخدم نفس تلك الطريقة اذ دسّ السم في بعض الاكل وأمر الامام الرضا (عليه السلام)أن يأكل منه فأكل منه الامام فسرى السم في جميع جسمه الطاهر حتى ضعف بدنه الطاهر واُغمي عليه مرات الى أن استشهد (عليه السلام)وقامت الصيحة في طوس وهرع الناس الى بيت الامام الرضا (عليه السلام)ونقم الناس من المأمون العباسي وكان الامام قد أوصى قبل وفاته بمحل دفنه وقد عينه لبعض أصحابه وأخبرهم انّ قبره محفور مهيأ من قبل الله تعالى لانّه من بقاع الجنة وبالفعل فقد وجد قبره هكذا وتم دفنه في طوس .
    وقد حضر أبنه الإمام الجواد عليه السلام من المدينة بطريق الأعجاز وتولى غسله وتكفينه.


    نرفع آيات الحزن والأسى لجناب سيدنا ومولانا نبي الأمة وسراج الضلمة ابي القاسم محمد (صلوات الله عليه واله)
    والى مولانا امير المؤمنين (عليه السلام) ومولاتنا فاطمة الزهراء (عليها السلام)
    والحسن المجتبى والحسين الشهيد بكربلاء والأئمة الهداة عليهم السلام اجمعين
    والى سيدنا ومولانا صاحب العصر والزمان ارواحنا لتراب مقدمه الفداء
    وللعلماء الاجلاء والمرجع العظام
    واعضائنا الافاضل وجميع الموالين في قسم منتدى اهل البيت عليهم السلام المبارك
    ونسأل الله العلي القدير ان يفرج عن مانحن فيه من بلاء وابتلاء وان يرزقنا في الدنيا زيارته وفي الاخرة شفاعته .

  2. #2
    بل عبدهم الصورة الرمزية خادم العترة
    تاريخ التسجيل
    3 / 4 / 2005
    الدولة
    القطيف
    المشاركات
    5,668
    معدل تقييم المستوى
    59

    افتراضي رد: 23 ذو القعدة ذكرى استشهاد الإمام الرضا ( ع ) على رواية

    أحسنتم عزيزي

    عظم الله أجورنا وأجوركم بهذه الذكرى الاليمة

  3. #3
    مراقب المنتديات الثقافية
    الصورة الرمزية زين الحلا
    تاريخ التسجيل
    15 / 4 / 2005
    المشاركات
    4,277
    معدل تقييم المستوى
    50

    افتراضي رد: 23 ذو القعدة ذكرى استشهاد الإمام الرضا ( ع ) على رواية

    عطم الله اجورنا واجوركم اخي الفاضل صادق
    بهذا المصاب العظيم...
    تسلم وربي يرزقك زيارة ثامن الائمة عليه السلام....

  4. #4
    نور فعال

    تاريخ التسجيل
    3 / 8 / 2011
    المشاركات
    265
    معدل تقييم المستوى
    14

    افتراضي رد: 23 ذو القعدة ذكرى استشهاد الإمام الرضا ( ع ) على رواية

    اللهم صل على محمد آل محمدشكرا لكم على المرور

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مدمج / ذكرى استشهاد الامام الرضا عليه السلام
    بواسطة همسات ولائية في المنتدى مَصابِيحُ الدُّجَى
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 30-12-2012, 10:37 PM
  2. ذكرى استشهاد الإمام الصادق عليه السلام في 25 من شوال (على رواية 15 رجب)
    بواسطة صادق البحراني في المنتدى مَصابِيحُ الدُّجَى
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-10-2012, 11:09 AM
  3. ذكرى استشهاد الإمام الهادي (ع)
    بواسطة خادم العترة في المنتدى مَصابِيحُ الدُّجَى
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-06-2011, 12:13 PM
  4. عظم الله أجوركم (ذكرى استشهاد الإمام الرضا عليه السلام )
    بواسطة العادل في المنتدى مَصابِيحُ الدُّجَى
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 01-02-2010, 01:20 AM
  5. مشاركة بالعراق بمناسبة ذكرى استشهاد الإمام الرضا (ع)
    بواسطة رد قلبي في المنتدى تَقَصي الأنبَاء
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-01-2010, 12:03 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •