كوفيد 19(كورونا) اهم المستجدات

أولاً: لن أتحدث و أكرر طرق الإحترازات المعروفة لمنع انتقال الفيروس كوفيد 19 ( كورونا ) من الشخص المصاب إلى الشخص السليم حيث أنها معلومة لأغلب الناس .ولكن أحب التنويه أنه ثبت لدى بعض المراكز العلمية أن الفيروس قد ينتقل أيضاً عن طريق الهواء وليس الرذاذ فقط . وهذا يعني أن التباعد لمتر ونص أو مترين و استخدام الكمامات العادية قد لا تمنع من انتقال الفيروس وخاصة في الأماكن المزدحمة والتي تفتقر للتهوية الجيدة .

ثانياً: هناك أعراض أخرى غير التقليدية أو المشهورة لفيروس كوفيد 19 (كورونا ) مثل ارتفاع الحرارة و ألم بالحلق والكحة والكتمة والرشح وفقدان حاسة الشم والتذوق ومن هذه الأعراض الغير مشهورة مثل:-

1. الدوخة

2. ثقل بالرأس

3. خمول عام

4. إرهاق

5. ألم في كافة أنحاء الجسم

6. ألم في الصدر

7. الإسهال

8. تنميل في الوجه

9.الإحساس بحرارة داخلية بدون ارتفاع في درجة الحرارة حسب المقاييس المعروفة

وهذه الأعراض قد تحصل دون الأعراض المشهورة المذكورة سابقاً.

متوسط المدة التي يمكثها الفيروس في جسم المريض حوالي اسبوعين في الحالات الخفيفة وحوالي 3 إلى 6 اسابيع في الحالات الحرجة.

ثالثاً : أن الجسم يُكون مناعة ضد الفيروس بتكوين أجسام مضادة ولكن هذه المناعة قصيرة المدى أي لا تدوم أكثر من عدة أسابيع وهذا يعني أنه يمكن أن يصاب المتعافي بالعدوى مرة أخرى بعد فترة وجيزة من العدوى الأولى.

نعم في الجسم خلايا ليمفاوية خاصة تختزن معلومات عن الفيروس وقد تنشط عند حدوث عدوى جديدة الأمر الذي من شأنه أن يخفف من أعراض ومضاعفات العدوى الجديدة .

رابعاً: بخصوص اللقاح فهناك سباق حميم بين الدول لتصنيع لقاح ضد فيروس كورونا وحيث أن إيجاد لقاح عادة يأخذ عدة سنوات فإن ترخيص أي لقاح بصورة مستعجلة قد يكون له فعالية محدودة و آثار سلبية على الانسان.

للعلم هناك أكثر من ١٢٥ لقاح تحت الإختبار والتجربة. و المملكة العربية السعودية مشاركة في المرحلة الثالثة الأخيرة والمفصلية على تجربة اللقاح الذي طورته شركة صينية والذي ثبت فعاليته في إنتاج أجسام مضادة عند تجربته على الإنسان للتأكد من فعاليته و أنه آمن .

خامسًا: لا يوجد علاج خاص بفيروس كورونا (كوفيد 19) ولكن احتمال الحصول على علاج تتزايد و إحداها الأجسام المضادة التي تستخلص من المرضى المصابين مسبقا وحقنها في المرضى الجدد وهو علاج ووقاية في نفس الوقت .

سادساً : نتيجة المسحة للفيروس قد تكون سلبية كاذبة بنسبة كبيرة حسب حالة المريض ووقت العدوى. وهذا يعني أن من عليه أعراض و لو خفيفة وكانت نتيجة المسحة سلبية ألا ينهي العزل وباقي الإحترازات الوقائية لمنع عدوى الأخرين.

سابعاً : متى يمكن أن ينتهي العزل المنزلي للأشخاص المصابين يمكن للأشخاص المصابين بإيقاف العزل المنزلي عندما تتحقق الأمور الثلاثة التالية جميعاً:

١ – إذا زالت الحمى أو الحرارة لمدة ثلاث أيام متتالية على الأقل .

٢ – مضت مدة 10 أيام على الأقل منذ ظهور الأعراض لأول مرة .

٣ – تحسنت الأعراض الأخرى مثل السعال ٬ ضيق التنفس ٬ فقد حاسة الذوق والشم و هكذا.

ثامناً : يمكن للأم المرضع إذا كانت مصابة أن ترضع طفلها مع أخذ الاحترازات الوقائية قدر الإمكان. و إذا لم تتمكن بسبب حالتها فيمكن تجميع حليب الثدي عن طريق الآلة المخصصة لذلك أو استخدام الرضاعة الصناعية .

– للعلم الفيروس لا ينتقل من خلال الأطعمة

الدكتور رزق الله العسيري

محرر المنورة

______________________

* موقع الكلمة الطيبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *