في ذمة الله عبدالعزيز محمد حمادي الوتيشي

لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *